مؤسسة صدى للأبحاث واستطلاع الرأي  مؤسسة بحثية مستقلة

متابعات حول مؤتمر جنيف

cropped-sada-logo1.jpg ردود فعل الشارع السوري حول مؤتمر جنيف 2 سلبية بامتياز !

رفض اكثر من 72% مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر جنيف 2 قبل الحصول على ضمانات تؤكد رحيل الاسد وأعوانه عن سوريا، ما يعكس عدم ثقة الرأي العام ” بجدية المجتمع الدولي في ايجاد حل سلمي للصراع” ، كما جاء في استطلاع للرأي اجرته مؤسسة ” صدى لابحاث الرأي العام” .

وقد اعتبر 78% بالمئة من الذين شاركوا بالاستطلاع ان” جنيف 2 في حال انعقاده لن يكون بوابة للحل السياسي” ، لأن المجتمع الدولي “غير قادر على ارغام بشار الاسد و اعوانه على التنحي عبر جنيف 2”  حسب قناعتهم.

ويمثل المشاركون مختلف الشرائح و المستويات الفكرية و الاجتماعية داخل وخارج سوريا، كعينات متنوعة ، اختارتها “صدى لابحاث الرأي العام ” وهي مؤسسة سورية مستقلة غير ربحيةْ ، تعمل على رصد نبض الشارع وقراءة مفرداته بشكل مباشر بغية تعزيز الشفافية في بنية المجتمع السوري.

و اظهر الاستطلاع ايضا ان ” نسبة 68 بالمائة من السوريين يرجحون انهاء الصراع عبر حسم عسكري ” ، اما اللذين يرفضون حلا سياسيا يحمي الاسد من المحاكمة فبلغت نسبتهم 73 %.

تثير ردود الفعل السلبية هذه تسأولا كبيرا حول جدوى انعقاد المؤتمر ، في ظل غياب “فرصة حقيقية”  لحل الازمة السورية التي دخلت  عامها الثالث دون ان تلوح في الافق بادرة ايقاف النزيف الدموي اليومي. ولايتعب المجتمع الدولي من تسويق “حل سياسي” يتخذ طابع “الاملاء” متجاهلا مفتاح الحلول وهو خروج الاسد وأعوانه من السلطة فورا من اجل ان تبدأ عملية انتقال سليمة.

Syrian streets: Exceptionally negative reactions about Geneva 2

More than 72% disapprove of Syrian Opposition’s taking part in Geneva 2 prior to establishing guarantees that Assad and his aides will leave authority. This reflects public opinion distrusting the “seriousness of international community to achieve a peaceful solution to the struggle”. The result was part of an opinion poll implemented by “ Sada for Public Opinion and Research” organisation.

Close to 78% of the participants considered Geneva 2- if convened- “ will not be a gate to the political solution” because the international community “ is not capable of forcing Assad to step down through Geneva 2” , as they stated .

Respondents denote various intellectual and social segments inside and outside Syria, as random audiences selected by ‘ Sada”, A Syrian Independent Not-For-Profit Organisation  which monitors the street pulse to decode rhythm directly in order to enhance transparency in the Syrian Society.

The poll also revealed that 68% of Syrians likely foresee an “ end to struggle through military resolution”, as for those who rejected a political solution that “ protects Assad from prosecution”  their rate amounted to 73%.

These negative reactions trigger a major concern about the futility of holding the conference, while a ‘real opportunity’  for solving the Syrian crisis is absent. The struggle has entered its 3rd year without prospects for halting the daily bloodshed. The international community does not tire of marketing ‘ a political solution’ in the form of ‘ diktat’, ignoring the key which is ousting Assad and his aides from power immediately so that a sound transitional process can begin.