مؤسسة صدى للأبحاث واستطلاع الرأي  مؤسسة بحثية مستقلة

موقف الشارع السوري من عودة اللاجئين السوريين

 

عودة اللاجئين السوريين

 

تكررت في الآونة الأخيرة، الدعوات التي تروج لها روسيا والنظام السوري، حول فكرة إعادة اللاجئين السوريين، الى حضن الوطن، وسط مخاوف حقيقة جديرة بالنظر، لدى السوريين المهجرين من بلادهم، تحت وطأة الحرب والاعتقال التعسفي، والقتل المجاني الذي تديره عصابات الأسد، والعصابات الإيرانية وقوات الاحتلال الروسي، سيما أن بعضا ممن انطلت عليهم هذه الخدعة، قد تم اعتقالهم وتصفيتهم عقب عودتهم بأسابيع، وهذا يؤكد الانقسام الحاصل في اتجاهات اركان النظام، تجاه مسألة عودة اللاجئين.

وللوقوف على اتجاهات الشارع السوري، المعني بهذه الدعوات، كان لا بد ان نجري مسحا، يستهدف اللاجئين السوريين في بلاد مختلفة، فتم اعتماد عينة مسحية من ألف مستجيب، موزعين على بلدان مختلفة، شملت (إسطنبول-غازي عينتاب-أورفه-ميونخ-أمستردام-لبنان) وكانت نسبة الشباب دون سن الأربعين، هي النسبة الطاغية في المستجيبين لهذا الاستطلاع، لأسباب تتعلق بطبيعة الشريحة التي هاجرت من سوريا.

وقد لوحظ بشكل دلت عليه نتائج المسح الرقمية، وردود أفعال المستطلعين، الاستهجان الحاد لهذه الكذبة، التي يتم الترويج لها، عبر دول محتلة ومتحكمة بالملف السوري، وفي مقدمتها روسيا وإيران.

وبالوقوف على بعض الاتجاهات، التي دلت عليها النتائج، نجد أن نسبة تزيد على الستين بالمئة، انما خرجوا من سوريا مكرهين، بسبب فقد الأمان وتدهور الأحوال المعيشية، بينما هناك نسبة تقل عن أربعين بالمئة، يصنفون أنفسهم كمعارضين للنظام الاسدي.

وفي معرض خيار العودة الى سوريا، فقط اختار ثمانية وثمانون بالمئة، عدم العودة معللين ذلك بالأجوبة التالية، والتي تشكك في قدرة الضامن، وبنزاهة نظام الأسد.

ويرى سبعة وثمانون بالمئة، أن نظام الأسد غير جاد، في إعادة المهجرين قسريا، ويعتقد معظمهم، ان عودة اللاجئين، ستسبب بمزيد من الارباك لنظام الأسد، وسيعجز عن توفير الموارد اللازمة، لسكنهم ومعيشتهم اليومية.

وترى نسبة مقاربة لسابقتها، ان الاحتلال الروسين لا يمكن ان يكون ضامنا مؤتمنا، كما انه غير جاد في دعوته لعودة اللاجئين، وانما هي مسرحية يهرب بها للأمام، إزاء الاستحقاقات، التي يعجز عنها حيال تواجده، كمحتل في الأرض السورية.

كما ترى ما يزيد عن الخمسة وسبعين بالمئة، من نسبة المستطلعين، ان عودة اللاجئين، ستعمق الازمة السورية، وتزيد عدد نزلاء المعتقلات والمختفين قسريا.

نفذ الاستطلاع في الفترة الواقعة بين 1/7/2018 و 1/8/2018

وجاء الاستطلاع على النحو التالي

 

 

 

 

  1. هل كان هروبك من سوريا لموقف معلن من نظام الأسد أم لأسباب أخرى
معارضا للأسد بسبب فقد الأمان تدهور أوضاع المعيشة
377 484 139
0.38 0.48 0.14

 

 

  1. لو خيرت بين البقاء حيث انت وبين العودة الى حضن الوطن ايهما تختار
البقاء حيث أنا العودة للوطن لست أدري
879 98 23
0.88 0.10 0.02

 

 

  1. لو قررت العودة ورفض بعض اولادك ماذا تفعل (هذا السؤال شمل ال 121 الذين أجابوا انهم سيعودون لسوريا)
أبقى معهم أتركهم وأعود لست أدري
96 9 16
0.79 0.07 0.13

 

 

 

 

  1. هل النظام السوري جاد فعلا بإعادة اللاجئين الى بيوتهم في سوريا
غير جاد أبدا النظام منقسم حول هذا الأمر جاد فعلا
866 13 121
0.87 0.01 0.12

 

 

  1. هل يمكن اعتبار روسيا ضامنا لأمن العائدين من ميليشيات الأسد وإيران
لا يمكن لمحتل ان يكون ضامن ستكون ضامن فاشل يمكن لروسيا ان تكون ضامن
734 145 121
0.73 0.15 0.12

 

  1. هل ستكون ورقة إعادة اللاجئين ورقة مراوغة تلعبها روسيا لإقفال هذا الملف
هي غير جادة حسب الموقف الدولي   هي فعلا جادة
712 167 121
0.71 0.17 0.12

 

 

 

  1. هل تعتقد ان عودة المهاجرين سيساهم في استقرار الوضع في سوريا ام سيزيده تأزيما
 بكل تأكيد سيكون سببا في مزيد من التأزيم هذا عائد لدور الدول الضامنة الأمر متعلق بإعادة الاعمار
93 755 97 55
0.09 0.76 0.10 0.06